الرئيسية / منوعات / في حادثة هي الثانية من نوعها .. لصوص أتراك يطعنون لاجئاً سوريا في غازي عنتاب

في حادثة هي الثانية من نوعها .. لصوص أتراك يطعنون لاجئاً سوريا في غازي عنتاب

تعرض يافع سوري لعملية طعن من قبل ثلاثة شبان أتراك في مدينة غازي عينتاب التركية، خلال محاولتهم سلبه مبلغا ماليا، وهي الحادثة الثانية من نوعها.

وقال مصدر مقرب من الشاب “محمد ميمة” (16 عاما)، إن “نقل إلى مستشفى “أرسين أصلان” بعد تلقيه طعنتين إحداها أصابت كبده”.

وأوضح المصدر أن “الاعتداء وقع في منطقة “يونالده” الصناعية في مدينة “غازي عينتاب” التركية، وأن المعتدين سلبوا من الشاب مبلغ 400 ليرة تركية التي أخذها من رب العمل الذي يعمل لديه في المنطقة التي جرى فيها الاعتداء، إضافة لهاتف المحمول”.

وأشار المصدر إلى أن “حالة الشاب لا زالت حرجة، ويرقد في قسم العناية المركزة في المستشفى التي نقل إليها بعد تعرضه للاعتداء”، مشيراً إلى أن “الطعنة الأولى اخترقت كبده، والثانية تلقاها في رجله”.

يشار إلى أن حادثة الاعتداء هي الثانية من نوعها في مدينة “غازي عينتاب” جنوب تركيا خلال أقل من شهر، حيث تسببت الحالة الأولى بمقتل اللاجئة السورية “غنى أبو صالح”.

وذكرت وسائل اعلامية حينها أن “الشابة إصيبت إضافه لشاب آخر كان برفقتها، عندما حاول لصوص سرقة حقيبة “أبو صالح” وهاتفها المحمول، قبل أن يطعنوها طعنة قاتلة بالرقبة بواسطة سلاح أبيض، تسببت بمقتلها”.

وكشفت السلطات التركية حينها عن هوية اللصوص المعتدين الذين اتضح أنهم دون السن القانوني، إلا أن مصادر مقربة من عائلة الضحية عبرت عن قلقها من إطلاق سراح المعتقدين بذريعة أنهم تحت السن القانوني.

وبحسب القوانين التركية، يمكن إخلاء سبيل مرتكبي الجرائم، الذين هم دون سن 18 عاما، بموجب كفالة مالية، أو تلقيهم أحكام سجن مخفضة.

تلفزيون الخبر