الرئيسية / محلي / اتحاد الطلبة يشعر بـ”القلق” ويحذر السوريين في فرنسا .. والطلاب : أين كنتم خلال الأزمة !

اتحاد الطلبة يشعر بـ”القلق” ويحذر السوريين في فرنسا .. والطلاب : أين كنتم خلال الأزمة !

أصدر اليوم اتحاد طلبة سوريا بياناً يوصي فيه الطلاب السوريين المقيمين في فرنسا عموماً وباريس خصوصاً توخي الحيطة والحذر وعدم التواجد في الأماكن المتوترة وخاصة شارع الشانزيليزيه.

وأكدت عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الطلبة دارين سليمان : أن البيان صدر انطلاقاً من “واجب” الاتحاد وحرصه على الطلاب، و بسبب وجود مئات الطلاب السوريين الذي يكملون دراستهم في فرنسا وخطورة الوضع في العاصمة الفرنسية وخروج الأوضاع عن السيطرة في أكثر من مرة، مع تردي المستوى الأمني المتكرر بأكثر من مكان وعدم قدرة الشرطة الفرنسية على ضبط الحالة الأمنية.

و جاء في البيان : “إن الاتحاد الوطني لطلبة سورية اذ يشعر “بالقلق” للحالة المتدهورة في فرنسا، ويراقب عن كثب تطورات الأوضاع الخطيرة في باريس، يشدد على زملائنا الطلبة الدارسين هناك الانتباه الشديد خاصة في ظل تقطيع الطرقات وإيقاف بعض خطوط السكك الحديدية وانفلات الوضع تماماً في عدد من المناطق، ويتمنى في الوقت نفسه لزملائنا السلامة والنجاح في مهمتهم الدراسية والعودة سالمين الى أرض الوطن الآمن سورية”.

البيان مع شدة التفاؤل الذي أحياه في قلوبنا بعد فقداننا الأمل من أن يكون للاتحاد دور فعّال في الدفاع عن الطلاب والمطالبة بحقوقهم والحفاظ على سلامتهم، الا أنه أثار موجة من السخرية بين أوساط الطلاب السوريين على صفحات التواصل الاجتماعي.

فكتب أحد طلاب جامعة حلب :” عندما بدأت امتحانات العملي في الجامعات السورية .. كانت جامعة حلب تتعرض للقصف والرصاص الحارق المتفجر الذي كان يسقط على رؤوس الطلاب وعندما حاولنا جاهدين أن يكون الطلاب في هذه الفترة آمنين في بيوتهم؛ أصر مجلس التعليم العالي وأثنى على الدوام، بل وقال أيضا أن الطالب الذي لا يأتي لامتحان العملي يحرم من المادة ولا يحق له إعادة امتحان العملي، مما أدى إلى رسوب معظم الطلاب في العديد من المواد ما عدا أنه شكل خطر كبير جدا على حياة الطلاب والدكاترة والمعيدين، والسؤال هنا أين كنتم اتحاد طلبتنا في وقتها؟”.

وشارك آخرين المنشور وأرفقه بعبارات “عشنا وشفنا” و “شكرا لا تكفي لقلوبكم الرحيمة” “أين كنتم عندما كانت الأزمة السورية” ” عودوا الى حضن الوطن الدافئ والآمن واتركو شققكم في الشانزليزيه” ” اطمنو انا بخير وماعم انزل علشانزيليه عم اتفرج علين علبلكون بس” والعديد من العبارات التي تدل على حجم الفجوة بين اتحاد الطلبة والطلبة.

المصدر : هاشتاغ سوريا