الرئيسية / محلي / نصور : الوزير الغير قادر على اتخاذ قرار غير جدير بالجلوس على كرسيه

نصور : الوزير الغير قادر على اتخاذ قرار غير جدير بالجلوس على كرسيه

أكد النائب فواز نصور أن هناك الكثير من الحالات لموظفين من جميع المحافظات تغيبوا عن عملهم الوظيفي فاعتبرتهم الدوائر الحكومية بحكم المستقيلين وبعضهم تم الضغط عليهم فتركوا محافظاتهم ولم يكونوا ضد الدولة بل وقفوا غلى جانبها ورغم المناشدات العديدة لرئيس الحكومة والوزراء لم يتم إعادتهم إلى العمل في حين أن من قتل ودمر في سورية أو فر من خدمة العلم يتم تسوية وضعه.

وعلمنا أن النائب نصور شن هجوما لاذعا تحت قبة البرلمان على الحكومة حيث أكد أن ”الوزير أو المدير العام غير القادر على اتخاذ قرار غير جدير بالجلوس على مكتبه“ موضحا أن هؤلاء ”الناس الذين يجلسون على مكاتبهم يجب ألا يكونوا موظفين فقط بل أصحاب قرار أيضا“.

ورأى نصور أنه يجب أن يكون للبرلمان والنواب دور فاعل في حل مشاكل المظلومين وأصحاب الحقوق واعادة الحق لأصحابه وعدم اتباع المغرضين الذي أساؤوا بتقاريرهم الكيدية لشريحة كبيرة من المجتمع السوري.

ووصف نصور من يكتبون تقاريرهم الكيدية ويتم اعتمادها بأنهم ”سفلة“ متسائلا : ”إلى متى سيتم الاخذ بمصداقية التقارير الكيدية المكتوبة من قبل هؤلاء السفلة“.

وشدد النائب نصور على ضرورة انصاف الموظفين المذكورين ليعودوا إلى مواقع عملهم ويتمكنوا من إعالة أبنائهم بكرامة تحت سقف الوطن الذي يتسع لجميع أبنائه داعيا إلى تسوية وضع الموظفين المذكورين واعادتهم إلى عملهم.

من جانبه أعرب النائب فيصل محمود عن تأييده لما جاء على لسان زميله نصور مبينا أنه تم فصل شريحة كبيرة من العاملين في الدولة نتيجة التقارير الكيدية الظالمة داعيا إلى محاسبة أصحاب هذه التقارير.

صاحبة الجلالة