الرئيسية / محلي / الزعران يواجهون السماء بالرصاص في ليلة رأس السنة كالعادة .. ضحايا وجرحى في أنحاء سوريا

الزعران يواجهون السماء بالرصاص في ليلة رأس السنة كالعادة .. ضحايا وجرحى في أنحاء سوريا

ككل مناسبة، يطل “الزعران” برصاصهم في المناسبات ، ويبلغ ذروته ليلة رأس السنة ، “ الأزعر “ الذي يجبن عن مواجهة عدو ، يناطح السماء برصاصه ، معبراً عن “ فرحه “ ، موقعاً الأبرياء من المواطنين بين ضحايا وجرحى .

وأفاد المراسل في طرطوس بـ “وفاة الشاب محمود علي مصة 17 عاما في قرية الزارة بريف دريكيش، والسيدة مجيدة ابراهيم في مدينة الشيخ بدر، جراء إطلاق النار العشوائي عشية يوم رأس السنة”.

كما شهدت محافظة طرطوس إصابات عدة في صفوف المواطنين في مناطق متفرقة من المحافظة، أغلبها في مدين بانياس، للسبب ذاته، الرصاص الطائش.

وأفاد مدير مشفى الشهيد اياد ابراهيم في بانياس، الدكتور عماد بشور، عن “وصول 11 إصابة بجروح نتيجة لإطلاق العيارات النارية والمفرقعات” مشيراً إلى أن “حالة واحدة فقط استدعت إجراء عملية جراحية واستئصال جزء من الأمعاء”.

وأضاف بشور أن “3 حالات وفاة هم شابين و فتاة وصلوا إلى المشفى جراء حادث سير وقع على اوتستراد بانياس طرطوس”.

وأفاد المراسل في حمص عن إصابة المواطنين محسن إبراهيم 16 سنة وباسم عثمان 40 سنة و ايمان مشيمش 25 سنة والطفل كريستيان جاك صليبا 4 سنوات و الطفل يوسف عرابي 10 سنوات ومحمد المحمد 17 سنة وجعفر المحمد 19 سنة اثر اطلاق النار العشوائي احتفالاً بعيد رأس السنة”.

كما أفاد المراسل في الحسكة بـ “إصابة الطفلة الاء ادريس بطلق ناري طائش في الرأس و الشاب جورج عبود حنا بطلق ناري طائش بالبطن وهما من اهالي مدينة القامشلي عشية الاحتفالات بعيد راس السنة”.

وأضاف المراسل أن “الكادر الطبي المناوب في الهيئة العامة لمشفى القامشلي الوطني تمكن من اجراء عملي جراحي لهما وحالتهما مستقرة”.

كما أصيبت فتاة، في مدينة سلمية، من آل خضور، تبلغ من العمر تسع سنوات، برصاصة طائشة في رأسها، نتيجة الاحتفالات في ليلة رأس السنة.

وقال مدير المشفى الوطني في سلمية، الدكتور ناصح عيسى، “أتت الى قسم الإسعاف حالة وحيدة في ليلة رأس السنة، ناجمة عن رصاصة طائشة، أصيبت بها فتاة تبلغ من العمر تسع سنوات” .

وتابع الدكتور ناصح “تم اسعاف الفتاة، ولحسن حظها أن الرصاصة تسببت بجروح فقط، فهي كانت اصابة سطحية، وقمنا بتصويرها بجهاز الطبقي المحوري، وتقطيب الجرح” .

أما في اللاذقية، فتوفي شاب بعمر 14 عاما نتيجة إطلاق الرصاص العشوائي احتفالا برأس السنة الميلادية.

وذكر مدير المشفى الوطني الدكتور لؤي سعيد، في تصريح لـ “سانا”، أن “رصاصة طائشة استقرت في صدر الشاب وأدت إلى وفاته” مضيفا أن |عدد الإصابات التي وصلت المشفى بلغت 15 إصابة نتيجة إصابات بالرصاص العشوائي وجراء الألعاب النارية، معظمها خفيفة تم تخريج أغلبها بعد تلقي الاسعافات اللازمة”.

وبحسب ما نقلت “سانا” عن مكتب الجاهزية في مديرية صحة اللاذقية، فإنه “تم تسجيل 40 إصابة متنوعة استقبلت في المشفى الوطني باللاذقية، ومشافي جبلة والقرداحة، وهي جميعا بحالة مستقرة وتم تخريج أغلبيتها باستثناء حالة واحدة ماتزال تتلقى العلاج في مشفى جبلة”.

وفي السويداء، أصيب ثلاثة مواطنين، بينهم فتاة جراء إطلاق الرصاص العشوائي ليلة رأس السنة الميلادية.

وبين مدير صحة السويداء الدكتور حسان عمرو، لوكالة “سانا”، أن “مشفى الشهيد زيد الشريطي بالسويداء استقبل ثلاث حالات ناجمة عن إطلاق الرصاص العشوائي والسقوط الحر للمقذوف ليلة رأس السنة”.

وأضاف د. عمرو أن “إحداها لفتاة من قرية الطيبة عمرها 14 عاما، أصيبت بطلق بالصدر نافذ لجدار البطن، وشابين اخرين بمدينة السويداء عمرهما 16 و23 عاما، إحدهما إصابة بمشط القدم الأيمن والآخر باليد اليسرى”.

يذكر أن هذه الحوادث تتكرر في كل عام ، دون أن يتمكن أحد من وضع حد لهؤلاء الزعران.