الرئيسية / محلي / الهيئة العامة للمنافسة تعرض واقع الأسواق السورية وتطالب بزيادة الرواتب

الهيئة العامة للمنافسة تعرض واقع الأسواق السورية وتطالب بزيادة الرواتب

كشفت الهيئة العامة للمنافسة ومنع الاحتكار في تقريرها عن واقع الأسواق السورية من خلال جولاتها في المحافظات السورية، مطالبة بزيادة رواتب المواطنين حتى يتمكنوا من شراء حاجاتهم.

وأوضح التقرير أن هناك انخفاضا واضحا في الطلب على أغلب المواد نتيجة تدني الدخل والقدرة الشرائية من جهة، والتركيز على إعادة الترميم في المناطق المحررة من جهة أخرى، بحسب ما نشرت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية.

وبيّن التقرير أن “الأسعار مالت إلى الارتفاع نتيجة تطور أسعار صرف الليرة السورية مقابل القطع الأجنبي، لافتاً إلى أن “ارتفاع السعر كان واضحاً لمادة الدقيق بسبب ارتفاع أسعار القمح عالمياً”.

وتابع التقرير “كذلك مادة البيض لانخفاض الكميات المعروضة مقارنة بالطلب مع زيادة تكلفة الإنتاج، نتيجة ارتفاع أسعار المواد العلفية، بسبب تأثرها بأسعار الصرف، إضافة إلى برودة الطقس التي تلزم بالتدفئة”.

واستثنى التقرير مادة الفروج، لكون أسعارها انخفضت بسبب زيادة العرض نتيجة الإنتاج الكبير ودخول الفروج المهرب، مبيناً، أن جميع المواد متوافرة بأنواع وعلامات تجارية ومناشئ متعددة تغطي الطلب.

وأوضح التقرير أن “نقص مادة الغاز يعود إلى نقص المادة الخام إذ يؤمن 80 بالمئة منها استيراداً، كذلك زيادة الطلب عليها في فصل الشتاء بداعي التدفئة، فضلاً عن توقف مصفاة بانياس عن العمل، مؤكداً عدم ملاحظة أي حالة حبس أو احتكار للمادة”.
واقترح التقرير “زيادة الرواتب والأجور، والعمل على استقرار سعر صرف الدولار، ومنع دخول البضائع المهربة، وتفعيل دور مؤسسات التدخل الإيجابي ودور السورية للتجارة من ناحية الجودة والسعر”.

وذكر التقرير أنه “يجب تخفيض أو إلغاء الرسوم الجمركية على المواد الأولية اللازمة للصناعات الغذائية وتشجيع زيادة عدد المستوردين في السوق السورية، وتشجيع المنشآت المتوقفة عن العمل للإقلاع مجدداً من خلال عدم تكليفهم ضريبياً عن فترة التوقف عن العمل، وتوفير مخزون احتياطي دائم من مادة الغاز”.

يذكر أن مجلس الشعب ناقش في الجلسة السابعة من الدورة الثامنة عددا من القضايا المعيشية والخدمية للمواطنين، ومنها زيادة رواتب العاملين في الدولة وتخفيض أسعار السلع في السوق السورية.