الرئيسية / صحة / طبيب سوري يبتكر جهازا لبناء عظم الفك السفلي ذاتيا

طبيب سوري يبتكر جهازا لبناء عظم الفك السفلي ذاتيا

سجل الطبيب خالد العوف براءة اختراع جديدة لابتكاره “طريقة وجهاز بناء ذاتيا لعظم الفك السفلي ثنائي الجانب” الذي يعد بفرص شفاء أعلى لمرضى فقدوا جزءا أو كل الفك السفلي جراء إصابات رضية أو مرضية.

اختصاصي جراحة الوجه والفم والفكين الدكتور العوف أوضح لـ سانا أنه نال براءة الاختراع نهاية كانون الأول الماضي بعد جهد استمر سبع سنوات لتطوير التقنية والجهاز وتطبيقهما على عدة مرضى مؤكدا “إن النتائج كانت ممتازة ونالت رضا المرضى”.

ولفت العوف إلى أن “فكرة الاختراع جاءت من الحاجة له مع وجود حالات أذيات فك سفلي كثيرة جراء ظروف الحرب على سورية وفشل معظم الحلول التي كانت متبعة وهي وضع صفائح واستخدام طعوم خارجية”.

وبين جراح الفكين أن التعويض عن الفك السفلي أمر دقيق للغاية لأنه العظم الوحيد المتحرك في الجمجمة كما أن له دورا وظيفيا وجماليا.

وتشبه فكرة البناء الذاتي للعظم في الاختراع حسب العوف تقنية تدبير الكسور وهي وضع سطحين عظميين متلاصقين فتتطور الخلايا المصورة الموجودة بالدم ضمن منطقة الملامسة بينهما لخلايا بانية للعظم تساعد على بناء الفقد العظمي.

وأوضح العوف أن التقنية تساعد في بناء العظم المتضرر نتيجة الاصابة بأذية حربية أو حادث أو بعد استئصال أورام وغيرها وذلك بمعدل 1 مم كل 24 ساعة أي في حال كان الفقدان 60 مم يضمن بناءه في 30 يوما ثم يحتاج نحو 3 أشهر لتعظمه مؤكدا “أن الفشل غير وارد في النتائج كما في طريقة الطعوم لأن العظم هنا يبنى ذاتيا”.

وعبر العوف عن أمله بانتشار الاختراع وتطبيقه على أوسع شريحة باعتبار أن كلفته لا تتجاوز 100 ألف ليرة سورية بينما يضطر حاليا الأطباء الى استيراد جهاز احادي الجانب كلفته تتجاوز 4 آلاف يورو.

ونصح العوف الراغبين بالعمل في المجال البحثي والابداعي بالصبر وتكوين قاعدة علمية كبيرة واكتساب خبرات عملية لصقل العلوم النظرية والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة تقنيا وطبيا.

وبراءة الاختراع التي نالها العوف ليست الأولى حيث منح في عام 2011 براءة اختراع عن طريقة وجهاز للتقويم الجراحي للفك العلوي وعام 2015 عن ابتكاره طريقة وجهاز التوسيع الفكي العلوي الباني للعظم ذاتيا.