الرئيسية / محلي / توزيع الغاز في اللاذقية من خلال “البطاقة الذكية”

توزيع الغاز في اللاذقية من خلال “البطاقة الذكية”

في خريطة جديدة لتوزيع مادة الغاز المنزلي في جميع أرجاء اللاذقية، قررت لجنة المحروقات في المحافظة اعتماد البطاقة الذكية وايجاد معتمدين في جميع القرى على ان يتم نقل أسطوانات الغاز بسيارات القطاع العام.

مصدر في محافظة اللاذقية أكد أن “هذه الآلية الجديدة تم اعتمادها خلال اجتماع أعضاء لجنة المحروقات في المحافظة، آخذين بعين الاعتبار القرى التي لا يوجد بها معتمدين لتوزيع المادة”.

وأوضح المصدر في حديثه: أن تطبيق الآلية الجديدة سيتم خلال الأيام القليلة القادمة”.

وأضاف المصدر: “في سياق الحلول، شددت اللجنة على ضرورة الاعتماد على نقل المادة بسيارات القطاع العام بشكل مأجور، وذلك بهدف منع حالات الاتجار غير المشروع بمادة الغاز”.

وأردف المصدر” كما أكدت لجنة المحروقات على أهمية أن تتحمل مختلف الجهات مسؤولياتها لإيجاد حلول تسمح في سهولة الحصول على المادة وفقا للدور والحد من حالات الاتجار بها”.

وشددت اللجنة على ” ضرورة التوسع في إقامة مراكز لتوزيع الغاز تتبع للجهات العامة لتكون ملاذا يمكن الاعتماد عليها في حال حدوث اختناقات والبحث عن حلول نوعية في عملية التوزيع والاستفادة من الجمعيات الفلاحية لتكون معتمدة في توزيع الغاز بالقرى التي لا يوجد بها معتمدين تسهيلا لحصول أهلها على المادة”.

وأكد المصدر أن “أعضاء اللجنة ناقشوا أيضا عدة مقترحات في هذا المجال ومنها اعتماد البطاقة الذكية العائلية للحصول على المادة بشكل يضمن لكل أسرة الحصول على اسطوانة غاز كل 15-20 يوما، ويمنع استغلال الناقلين والمرخصين عملية التوزيع”.

وتشهد محافظة اللاذقية منذ نحو شهرين أزمة غاز حادة، حيث بات مشهد الطوابير الطويلة أمام مراكز توزيع الغاز مشهداً اعتيادياً لأهالي المحافظة الذي راح عدد كبير منهم يسعى وراء تجار الأزمة ليشتري منهم الأسطوانة الواحدة بسعر وصل إلى 8000 ليرة.

ويوجد في محافظة اللاذقية وحدة تعبئة غاز سنجوان بطاقة إنتاجية يمكن أن تصل إلى 18 ألف أسطوانة غاز يومياً، فيما تقدر حاجة المحافظة ب 12 ألف أسطوانة يومياً.

صفاء اسماعيل