الرئيسية / الأخبار / حتى بالرياضة لا يثقون بـ “العبيد” .. حكام أتراك لقيادة مباراة في مدينة الباب المحتلة

حتى بالرياضة لا يثقون بـ “العبيد” .. حكام أتراك لقيادة مباراة في مدينة الباب المحتلة

دروس التاريخ تقول إن المحتل لا يستطيع الوثوق إلا بـ “العبيد” في البلاد التي يحتلها، حيث يثق بهم ولكن لا يحترمهم، فيعين عبيداً من أسفل القوم، وعند عدم ثقته المطلقة بهم أو عند تعمده إهانتهم يقوم بنفسه بالعمل.

وفي الأراضي التي تحتلها تركيا في الشمال السوري، يعين المحتل التركي “مجلساً محلياً” تابعاً له من الجيش العبد والذي يطلق على نفسه مجازاً “ الجيش الحر “ يفرض بطاقات هوية تركية على أهل الأرض المغلوبين على أمرهم من السوريين تحت الاحتلال، ومؤخراً قام الأتراك بإرسال حكام لتحكيم مباراة كرة قدم.

وبحسب ما ذكرت وسائل “إعلامية معارضة”، فإن “طاقم تحكيمي رياضي تركي أشرف على مباراة كرة قدم جمعت ناديين رياضيين في مدينة الباب شرق مدينة حلب”.

وشهدت المباراة بين فريقي الباب وبزاعة، طرد أحد لاعبي الفريق الثاني بكرت أحمر رفعه الحكم التركي في وجهه.

وانتهت المباراة، التي أجريت ضمن ما يسمى بـ “الدوري التصنيفي”، أعيد تفعيله بعد الاحتلال التركي للمنطقة، بتعادل الفريقين 2-2، ليخرجا “أحباباً” تحت قيادة الحكم التركي.