الرئيسية / رياضة / الجمهور السوري منقسم بعد تعادل منتخبنا الوطني مع عُمان

الجمهور السوري منقسم بعد تعادل منتخبنا الوطني مع عُمان

اختلفت ردود أفعال الجمهور السوري على أداء منتخبنا الوطني، بعد التعادل الإيجابي بهدف لمثله مع نظيره العماني، مساء الجمعة ضمن إطار استعدادات المنتخبين لنهائيات أمم آسيا في الإمارات.

وتباينت ردود الأفعال على مواقع التواصل الاجتماعي بين مطالب بتغيير فوري في إدارة المنتخب، بسبب التراجع في المستوى، وبين مطالب بالتروي وانتظار نهاية الفترة الاستعدادية والوصول إلى النهائيات الأسيوية دون إحداث صدمات تهدم كل ما بني خلال الأشهر العشرة السابقة.

وقال متابعون إن “على الجمهور التحلي بالصبر، فالألماني شتانغه في مرحلة تحضير وتجريب أكبر عدد من اللاعبين في كل مركز، من أجل الوصول إلى التشكيلة المثالية وتحقيق الانسجام والتفاهم بين اللاعبين لخوض غمار النهائيات الآسيوية”.

من جهته، أكد الجهاز الفني والإداري للمنتخب أن “تراجع المستوى والنتيجة غير المرضية أمام عمان، تعود إلى غياب 4 لاعبين مهمين وهم عمر السومة، أحمد الصالح، عمر خربين ومحمود المواس”.

وكان مدرب منتخبنا بيرند شتانغه بدأ المباراة بخطة (4-1-4-1) وهي المرة الأولى التي يلعب فيها “نسور قاسيون”، حيث تمكن لاعبونا من السيطرة على وسط الملعب في البداية لكن دون فاعلية كبيرة على المرمى العماني، مع تحفظ تكتيكي وإغلاق للمساحات أمام الخصم .

واستطاع محسن الخالدي تسجيل هدف منتخب عمان في الدقيقة 30 من غفلة دفاعية، ما دفع منتخبنا إلى التقدم نحو مرمى الرشيدي لإدراك التعادل، الذي تحقق بقدم يوسف قلفا في الدقيقة 44 من تسديدة قوية، بعد مراوغة ناجحة لعدة لاعبين عمانيين.

لينحصر اللعب في منتصف الملعب، مع أفضلية واستحواذ لمنتخبنا خصوصا في وسط الميدان، لكن دون تشكيل خطورة حتى نهاية الشوط الأول، من المباراة التي حضرها الجمهور السوري عبر بث من “موبايل” لعدم توافر نقل تلفزيوني.

وظهر تأثر منتخبنا بغياب نجم خط الهجوم عمر السومة، إضافة لعدم ظهور مارديك ماردكيان بمستواه، مع غياب عمر خريبين ومحمود مواس، كل ذلك أدى إلى ضعف الفعالية في خط الهجوم وقلة الفرص المباشرة على المرمى.

وفي الشوط الثاني، حاول منتخبنا الوصول إلى المرمى العماني عبر محمد عثمان وأسامة أومري والقلفا، لكن لم يشكل خطورة حقيقية، بالمقابل استطاع العمانيون الوصول إلى مرمانا وأنقذ ابراهيم عالمة كرتين خطرتين مع نهاية المباراة.

وبهذه النتيجة يكون منتخبنا الوطني حقق التعادل الرابع بقيادة المدرب الألماني، بعد التعادل مع قطر والعراق وأوزبكستان، إضافة إلى خسارتين مع قيرغيزستان والصين وفوز وحيد على البحرين، وذلك بعد 10 أشهر من استلام شتانغه قيادة المنتخب استعدادا للنهائيات الأسيوية، التي تنطلق في السادس من شهر كانون الثاني المقبل.

ويسافر منتخبنا إلى الكويت استعداداً لخوض مباراة ودية مع منتخبها يوم الثلاثاء المقبل، في تمام الساعة السادسة مساء (بتوقيت دمشق).

ومثّل منتخبنا في مباراة عمان: إبراهيم عالمة، نديم صباغ (مؤيد عجان 58)، جهاد الباعور، عمرو ميداني، حسين جويد (عمرو جنيات 71) تامر حاج محمد (خالد مبيض 75) أسامة أومري (أحمد أشقر 91) محمد عثمان (زاهر ميداني 64) فهد اليوسف، يوسف قلفا، مارديك مارديكيان (إياز عثمان 67).

يذكر أن سوريا تلعب في نهائيات كأس الأمم الآسيوية في المجموعة الثانية ويلتقي منتخبنا في المباراة الأولى نظيره الفلسطيني بتاريخ 2019/1/6 وفي المباراة الثانية يلتقي الأردن بتاريخ 2019/1/10 ثم أستراليا بتاريخ 2019/1/15.

تلفزيون الخبر