الرئيسية / اقتصاد / “على ذمة الراوي” الدولار سينزل “أكيد مو عالدرج” وما يحدث اختبار للمركزي !

“على ذمة الراوي” الدولار سينزل “أكيد مو عالدرج” وما يحدث اختبار للمركزي !

قالت مصادر خاصة إن الحكومة تنظر إلى ارتفاع سعر الدولار خلال الفترة الحالية على أنه محاولة من “مضاربين” لاختبار المصرف المركزي و محاولة “فاشلة” للضغط عليه !

و قالت المصادر إن الدولار سينخفض و خاصة أن السوق الموازي الآن في حالة جمود و أن المحاولات لسحب الدولار باتجاهات أعلى لن تنجح.

وفي تفسير ما حدث قالت المصادر أن مضاربين من شركات صرافة و من رجال أعمال يقومون هذه الفترة بعمليات جني أرباح ومضاربة وأن الذين اشتروا بأسعار أعلى من 450 إلى 460 سيخسرون حيث لا يوجد في الوقت الحالي إجازات استيراد و أن العقود عادة ما تكون في الأشهر الأولى من السنة الجديدة.

كما قالت المصادر أنه في الشهر الأخير من السنة يحدث طلب على الليرة السورية وليس العكس و بالتالي انخفاض لسعر الدولار مقابل الليرة السورية.

وفيما إذا كان هناك جلسات تدخل للمركزي بينت المصادر إن التدخل سياسة قديمة فالمركزي اليوم لديه أسلوب بلا ضجيج لاستقرار الليرة السورية وقدرة على التعامل مع هذه الحالات وخاصة أن حاكم مصرف سورية المركزي الجديد حازم قرفول قد شهد كل الفترات التي تعرضت فيها الليرة السورية لحالات مشابهة باعتباره كان نائبا أول لحاكم مصرف سورية المركزي منذ عام 2014.

من جهة أخرى قال مدير مصرف خاص أن السوق السوداء تؤثر على الأسواق من جهة رفع أسعار المواد و السلع لكن المصارف تستطيع أن تقرأ سوق الدولار بطريقة مختلفة وبحسب رأيي- يقول مدير المصرف الخاص – إن هذه الأسعار غير مبررة و لا يوجد فيها عمليات بيع كبيرة.

وفيما يتعلق بارتفاع أسعار المواد والسلع جراء ارتفاع سعر الدولار أوضحت مصادر حكومية أنه تقع على عاتق وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مسؤولية كبيرة بالتشدد وضبط الأسعار خلال هذه الفترة ومنع استثمارها كما تعود التجار في مثل هذه الحالات.

صاحبة الجلالة