الرئيسية / تكنولوجيا / نصائح لعبة بوبجي PUBG .. كيف تصبح لاعباً أفضل وتفوز بالمزيد من المباريات ؟

نصائح لعبة بوبجي PUBG .. كيف تصبح لاعباً أفضل وتفوز بالمزيد من المباريات ؟

بعد أكثر من عام ونصف على صدور لعبة بوبجي PUBG، بات من الواضح أن هذه اللعبة هي واحدة من الأنجح في تاريخ الألعاب على الإطلاق. حيث أن اللعبة حققت انتشاراً كبيراً جداً في نسختها المدفوعة للحواسيب، ومن ثم صدرت لعبة ببجي موبايل المخصصة للهواتف لتضاعف أعداد اللاعبين عدة مرات وتحول لعبة بوبجي PUBG إلى ظاهرة حقيقية في عالم الألعاب. فالأمر لم يعد يقتصر على محبي الألعاب في الواقع، بل أن الجميع ومن مختلف الفئات يلعبون هذه اللعبة وبالأخص إصدار لعبة بوبجي PUBG موبايل كونه مجانياً.

على العموم ومع كون اللعبة شائعة للغاية اليوم، فالكثير من الأشخاص الذين لا يمتلكون الخبرة الكافية باتوا بحاجة لنصائح تحسن من مستواهم وتجعلهم لاعبين أفضل. وفي حال كنت أحد الباحثين عن الطريقة الأفضل للفوز بالمزيد من “عشاء الدجاج” في لعبة بوبجي PUBG فهذا المقال مخصص لك. حيث سنخوض في لعبة بوبجي بالتفصيل لنتناول معظم نواحيها ونقدم لك النصائح الأساسية والمهمة لتصبح لاعباً أفضل وتثبت تفوقك على الآخرين في باتل جراوند.

اعرف الأغراض المتنوعة المتاحة في لعبة بوبجي PUBG

كما يعرف جميع لاعبي بوبجي ربما، فمبدأ لعبة بوبجي الأساسي هو أن 100 لاعب سيتم رميهم من طائرة فوق خريطة وهم مجردون من أية أسلحة أو دروع. وعند الهبوط يجب أن يبحثوا عن العديد من الأغراض الضرورية للنجاة. ومن ثم يتقاتلون فيما بينهم ليصلوا إلى النهاية، واللاعب أو الفريق الأخير الذي يبقى حياً هو الفائز بطبيعة الحال. ومع كون لعبة بوبجي PUBG تتضمن جمع الكثير من الأشياء المختلفة، فمعرفة ماهية هذه الأغراض وأهميتها وغاية استخدامها مهمة جداً.

في مقال سابق عن طبيعة لعبة بوبجي PUBG والأشياء المتضمنة فيها كنا قد تحدثنا عن كل ما يمكن جمعه في اللعبة. لكن وباختصار هناك عدة مجموعات من الأغراض المتاحة:

أسلحة لعبة بوبجي: كما هو واضح فالأسلحة هي الأهم في اللعبة كونها تتيح لك قتل اللاعبين الآخرين، ومن المهم معرفة جدوى كل منها.

ملحقات أسلحة لعبة بوبجي: الغالبية العظمى من أسلحة اللعبة تقبل نوعاَ واحداً من الملحقات أو أكثر، وهذه الملحقات تمتلك تأثيراً كبيراً للغاية لا يمكن إنكاره.

الدروع والخوذ والحقائب: كما هو واضح فالحقائب مخصصة لحمل الأغراض المتنوعة، بينما الدروع والخوذ تحمي اللاعب من رصاص الأعداء وتقلل الضرر الناتج عنه.

أدوات الشفاء والتنشيط: تقوم باستعادة نقاط الصحة الخاصة باللاعب كما تمتلك خواص مفيدة أخرى مثل تسريع الحركة وتثبيت التصويب وغيرها.

لا تنخدع بسهولة المباريات الأولى في لعبة بوبجي PUBG

معظم اللاعبين الجدد اليوم يأتون إلى نسخة الهواتف الذكية أولاً كونها مجانية تماماً للعب. وهنا يشكل البعض نظرة مضللة للغاية عن لعبة ببجي من حيث كونها “سهلة للغاية”. فالغالبية العظمى من الأشخاص يفوزون في المباريات الأولى التي يلعبونها. والأمر هنا ليس لأنهم لاعبون متميزون أو أن لديهم موهبة غير مكتشفة للعب اللعبة، بل لأن المباريات الأولى أشبه بتدريب في الواقع. حيث جميع من يقاتلونك تقريباً ليسوا لاعبين آخرين بل مجرد لاعبين تلقائيين (Bots).

الأمر قد يكون صدمة لبعض اللاعبين الجدد الذين يظنون أنهم لا يقهرون بفضل الانتصارات الأولية الكبيرة لهم، ومن ثم سرعان ما يجدون أن الصعوبة ارتفعت بشكل تدريجي حتى يصبح الفوز بعيد المنال حقاً. لكن وعلى العموم يمكن حالياً التمييز بين اللاعبين الحقيقيين و “البوتات” ببعض المعايير البسيطة التي تميز اللاعبين غير الحقيقيين:

الضرر الناتج عن إصاباتهم قليل جداً ولا يزيد عن 10% لكل إصابة عادة، لذا يحتاجون لوقت طويل لقتلك.

يقومون بإطلاق النار بشكل متقطع وبطيء جداً بدلاً من الرش بسرعة كما أن تصويبهم سيء للغاية وغالباً ما يضيعون معظم ضرباتهم ومن الممكن أن تقف دون حراك أمامهم لنصف دقيقة قبل أن يتمكنوا من قتلك أخيراً.

طريقة حركتهم غريبة جداً حيث يهربون عبر مساحات فارغة ومفتوحة بدلاُ من الاحتماء بالأشجار والصخور. وعندما تصيبهم برصاصة ينبطحون إلى الأرض جاعلين من أنفسهم أهدافاً سهلة جداً للإصابة.

عدا عن المعايير المحددة أعلاه لا يمكن التمييز حقاً من النواحي الأخرى. فبعض لاعبي بوبجي الوهميين يأتون مع عتاد ممتاز يمكنك الاستفادة منه. بينما يأتي بعضهم الآخر دون أي شيء ذي قيمة. كما أنهم باتوا يستطيعون دخول المنازل والتجول فيها في التحديثات الأخيرة، حيث كان عدم دخولهم للمنازل معياراً أساسياً لتمييزهم في السابق.

اعرف أين تهبط على الخريطة وإلى أين تتوجه في لعبة بوبجي

واحدة من الأشياء المهمة جداً في لعبة بوبجي وألعاب Battle Royale الأخرى هي معرفة المكان المناسب للهبوط. حيث أن مكان الهبوط يلعب دوراً أساسياً في تحديد مسار المباراة في الواقع. فكل من أسلحتك وعتادك تعتمد على مكان هبوطك وبنفس الوقت هناك تناسب بين جودة وكمية العتاد الذي تحصل عليه من جهة، وعدد اللاعبين الآخرين الذين سيهبطون معك في نفس المكان. بالمختصر فالأماكن الأكثر ازدحاماً في بوبجي هي الأفضل من ناحية العتاد عادة. وتتضمن هذه الأماكن:

في خريطة Erangel الأصلية للعبة بوبجي

أداة ما تتضمن الأماكن الأفضل من حيث العتاد كلا من الحاويات قرب Georgopol بالإضافة إلى بوتشينكي Pochinki والقاعدة العسكرية (Military Base) بطبيعة الحال. هناك خيارات أخرى أقل عتاداً وازدحاماً تتضمن المدرسة (School) ومحطة الطاقة (Mylta Power) والحاويات في الجزيرة السفلية (Novorepnoye).

في خريطة Miramar الصحراوية للعبة بوبجي
المكانان الأفضل للهبوط عادة هما Picado بالإضافة للقصر (Hacienda del Patron). هذان المكانان يتضمنان كمية كبيرة من العتاد المركز في مساحة صغيرة مما يتيح التسلح بسرعة، فيما أن باقي الخريطة متساوٍ تقريباً بكون العتاد فيه موزعاً بشكل نادر أكثر ويحتاج لوقت أطول للجمع.

في خريطة Sanhok الجديدة للعبة بوبجي
على عكس الخريطتين السابقتين فهذه الخريطة صغيرة للغاية ومتخمة بالعتاد عادة. أفضل أماكن الهبوط هي بالطبع Bootcamp وParadise Resort حيث الكثير من العتاد والخروج حياً أمر صعب. وبالدرجة الثانية هناك كل من المعبد (Ruins) وHa Tinh والمعسكرات الثلاثة: Camp Alpha / Bravo / Charlie.

في حال كنت تريد أن تصبح أفضل في لعبة بوبجي PUBG، فالأفضل هو أن تهبط في الأماكن الأكثر ازدحاماً في الواقع. حيث أنها توفر كماً كبيراً من المواجهات المباشرة وبسرعة. هذا الأمر يعني أنك على الأرجح ستموت منذ البداية في معظم مباريات بوبجي التي تلعبها، لكن مع الوقت سيصبح مستواك أفضل وتحسن من فرص نجاتك وفوزك لاحقاً.

بالطبع يمكنك دائماً الهبوط في أماكن أقل ازدحاماً إذا كان ما يهمك هو النجاة ورفع تصنيفك ضمن اللعبة. لكن هذا الأسلوب يعني أن المباريات ستكون مملة لغياب القتال فيها، كما أنك عل الأرجح ستبقى مع عتاد سيء كما أن مستواك في اللعبة لن يتحسن حقاً وستبقى على نفس مستوى اللعب عموماً.

استخدم طريقة الهبوط الأنسب حسب بعد مكان هبوطك عن خط الطيارة في بوبجي

مع بداية كل مباراة في لعبة بوبجي (PUBG) يتم رسم خط المسار الخاص بالطائرة فوق الخريطة. وهنا يجب أن تنتبه إلى اختيار مكان قريب نسبياً من الخط للهبوط فيه. حيث أن المجال الأقصى للابتعاد عن خط الطائرة لا يتعدى 1700 متراً بالحد الأقصى عادة. على العموم هناك عدة طرق مختلفة للهبوط من الطائرة تتيح الوصول إلى أبعاد مختلفة، والوصول إلى الأرض بسرعات مختلفة.

الهبوط رأسياً إلى الأسفل
بالتقدم للأمام مع توجيه زاوية الكاميرا للأسفل ينحدر اللاعب للأسفل مباشرة وبسرعة كبيرة. هذه الطريقة لا تتيح لك الابتعاد عن خط الطائرة في الواقع، لكنها تضمن أن تكون أول الواصلين للأرض لتجمع السلاح والعتاد قبل الآخرين.

الهبوط المباشر للأمام
بالتقدم للأمام مع توجيه زاوية الكاميرا للأعلى، عادة ما يكون من الممكن قطع مسافات كبيرة تصل حتى 1200 أو 1300 متراً قبل فتح المظلة. هذه الطريقة عادة ما تجمع مع طريقة الهبوط الرأسي وذلك بأن تتقدم للأمام حتى تصل إلى المكان المطلوب ومن ثم تغير وجهتك إلى الأسفل. من الممكن أن تصل إلى مسافات بعيدة بهذه الطريقة، لكنك ستتأخر بالوصول إلى الأرض عادة.

الهبوط العرضي
تأتي هذه الطريقة كحل متوسط في الواقع. فهي فعالة للمسافات التي لا تتجاوز 900 متر فقط، وتضمن أن تصل بوقت مبكر جداً إلى الأرض. حيث كل ما عليك فعله هو أن تكون بزاوية قائمة على خط اتجاهك إلى المكان الذي تريده، ومن ثم قم بالسير عرضياً حتى فتح المظلة. في معظم الحالات تكون هذه الطريقة هي المثالية.

بعد أن تفتح المظلة لا تنتهي خياراتك في الواقع. حيث أن لديك الخيار للتقدم للأمام مع النظر للأسفل مما يعطيك حوالي 100 متر إضافي ويوصلك بسرعة. أو يمكنك النظر للأعلى والتقدم للأمام مما يعطيك 200 حتى 300 متراً إضافية. أو يمكنك إفلات المظلة تماماً وتركها تجرفك للأمام. هكذا من الممكن أن تكسب حتى 500 متر إضافي في الواقع، لكن هبوطك سيكون بطيئاً جداً، ومن الممكن أن يسبقك أحد إلى الأرض ويقتلك وأنت لا تزال معلقاً في الهواء.

استخدم أسلحة بوبجي المناسبة لطريقة لعبك مع الملحقات التي تناسبها

عند بداية اللعب يميل معظم اللاعبين إلى اختيار سلاح عشوائي يظهر أمامهم والالتزام به. ومع مرور الوقت يرسم كل شخص تفضيلاته الخاصة سواء بنفسه أو بتأثير من أصدقائه وشركاء اللعب. على العموم يمكنك الاطلاع على المعلومات الكاملة عن أسلحة لعبة بوبجي في مقالنا السابق، لكن هنا سنتحدث عن أفضل أسلحة يمكنك اختيارها معاً والملحقات المناسبة لها حسب طريقة اللعب الخاصة بك:

اللعب الهجومي وعلى المدى القريب

في حال كنت تفضل الهجوم على اللاعبين الآخرين بشكل مباشر بدلاً من إطلاق النار عن بعد، وتفضل البقاء ضمن تجمعات المباني عموماً فالأفضل أن يكون لديك دائماً سلاح رشاش خفيف (SMG) بالإضافة لبندقية للمدى البعيد (DMR) أو في حال عدم وجودها بندقية هجومية (AR). أفضل مجموعات الأسلحة التي تستخدم عادة لهذا النوع من اللعب:

الرشاش الخفيف
رشاش UMP9 مع منظار Red Dot أو X2 وقد يفيد حتى X4. مع قبضة إبهام أو قبضة رأسية وكاتم صوت أو معدل على الأقل.

رشاش Vector مع منظار Red Dot أو X2 حصراً. مع مسند كتف تكتيكي ومخزن موسع حصراً لأن المخزن الأساسي صغير جداً. وبالطبع مع قبضة رأسية أو قبضة نصف.

بندقية المدى البعيد
بندقية SKS مع منظار X4 أو أعلى ومخزن موسع وقبضة خفيفة. بالنسبة لملحق السبطانة فالمعدل والكاتم يمتلكان إيجابيات، لكن الكاتم يخفي صوت السلاح بشكل شبه كامل وهذا قد يكون ضرورياً.

بندقية SLR مع منظار X4 أو أعلى ومخزن موسع. الأفضل مع كاتم للصوت للمسافات المتوسطة، لكن مع معدل للمسافات البعيدة.

اللعب المتوازن على المدى المتوسط والبعيد

في حال كنت تفضل نصب الأفخاخ أو اللعب بشكل تكتيكي باصطياد اللاعبين الآخرين عن مسافات بعيدة فالتكتيك الأفضل هو استخدام بندقية هجومية (AR) مع قناصة (Sniper) أو بندقية بعيدة المدى. الاختيار بين القناصات والبنادق بعيدة المدى هنا يعتمد على مدى إتقانك لإصابة الأهداف. فكلما كنت أفضل بإصابة الرصاصة الأولى، كان اختيار قناصة بدلاً من بندقية بعيدة المدى أفضل.

البندقية الهجومية

بندقية M416: مع منظار حتى X4 كحد أقصى ومسند كتف تكتيكي وقبضة إبهام للمسافات القريبة أو قبضة رأسية للمدى المتوسط.

بندقية AKM: إن كنت تستطيع التعامل مع الارتداد الكبير وعدم الثبات لهذه البندقية قم بالاعتماد عليها مع منظار قليل التقريب ومعدل حصراً على السبطانة.

القناصة
ببساطة لا يوجد اختيار سيء بين القناصتين المتاحتين عادة في اللعبة وهما Kar98k وM24. فالضرر الناتج متقارب وكلاهما قادرتان على القتل برصاصة واحدة بالرأس في حال كان العدو يرتدي خوذة من المستوى الثاني أو أدنى. على أي حال فالاختيار الصعب هو أخذ قناصة AWM عند العثور عليها أم لا. باختصار، في حال كنت بارعاً بإصاباتك فهي تستحق أخذها. لكن في حال كنت تضيع معظمها فالأفضل عدم الاعتماد عليها بسبب محدودية ذخيرتها.

اعرف متى تقاتل ومتى تهرب في بوبجي

في كل مباراة في لعبة بوبجي ستجد نفسك أمام خيار هام مراراً وتكراراً عندما ترى أحد اللاعبين الآخرين، أو تبدأ بالتعرض لإطلاق النار من اتجاه ما. هنا لديك عادة خياران: إما القتال حتى النصر أو الخسارة، أو الهروب من المكان وتجنب معركة ليست في صالحك. باختصار وفي معظم الحالات يكون الهروب هو الخيار الأسهل والأفضل، وبالأخص في حال كنت وحدك ضد فريق آخر من عدة لاعبين، أو أن الأسلحة التي تمتلكها غير كافية. لكن إن كنت تريد أن تصبح لاعباً أفضل في بوبجي فالأفضل أن تقاتل.

الخيار الأصعب ربما هو أن يكون أحد أفراد فريقك مصاباً وبحاجة للمساعدة. هنا لديك الخيار بالبدء بمساعدته فوراً، أو محاولة التخلص من الأعداء والعودة لمساعدته. ببساطة في حال كان الأعداء قريبين كفاية، فالأفضل إيلاء الأولوية لقتالهم، فالانشغال بمساعدة شريكك حينها ستؤدي لمقتلكما. لكن في حال كان لديك مخبئ جيد والأعداء بعيدون كفاية، فالأفضل أن تساعد شريكك أولاً لأن بندقيتين دائماً أفضل من بندقية واحدة.

على العموم وفي حال كنت تنوي قتال فريق تشاهده لكنه لم يلاحظك بعد، فالصبر مهم جداً هنا. فالتسرع باتخاذ القرار وإطلاق النار يعني أنك ستخسر غالباً. لذا انتبه إلى عدد اللاعبين الذين يواجهونك، والأهم هو وجود مكان للاحتماء عند الحاجة، وفي النهاية احرص على أن تكون رصاصتك الأولى مصيبة والأفضل أن تصيب بالرأس. فتضييع الرصاصة الأولى سيجلب الانتباه لمكانك كما سينبه عدوك ليتمكن من الاختباء. وفي كثير من الحالات التي ستضيع بها رصاصتك الأولى لن تجد الفرصة لتتفيد من إصابة رصاصات تالية.

استفد من وضع التدريب في لعبة بوبجي

سواء كنت تلعب لعبة بوبجي على هاتفك الذكي، أو أنك تلعب نسخة لعبة بوبجي الكاملة على الحواسيب، فمن المهم أن تستفيد من وضع التدريب المتاح ضمن اللعبة. باختصار فوضع التدريب يتيح للاعب أن يحسن من مستواه في التصويب والتعامل مع الأسلحة إلى حد بعيد. هذا الوضع مفيد إلى حد بعيد ويتيح التعامل مع مختلف الأسلحة وإطلاق النار على الأهداف بأبعاد متفاوتة واستكشاف أفضل الأشياء التي يمكن استخدامها في اللعبة عموماً.

بالنسبة للاعبين الخبراء الذين يمتلكون فترة طويلة من اللعب قد يبدو استخدام وضع التدريب فكرة غبية ربما. لكن حتى أقدم اللاعبين أحياناً يحتاجون لبعض التعامل مع الأسلحة ليتمكنوا من الاعتياد على استخدامها، وبالأخص الأسلحة الحصرية للصناديق مثلاً، أو الأسلحة الجديدة التي تضاف بشكل دوري كل فترة إلى لعبة بوبجي.

استخدم أدوات التنشيط لمساعدتك في لعبة بوبجي

بالنسبة لمعظم اللاعبين فالفائدة الوحيدة المعروفة لأدوات التنشيط مثل مشروب الطاقة ومسكن الألم هي استعادة نقاط الصحة أعلى من 75%. لكن في الواقع هناك فائدتان أخريتان مهمتان لهذه الأدوات في الواقع. حيث أن رفع معدل التنشيط إلى أعلى من 60% يجعلك تركض بشكل أسرع بشكل ملحوظ. وهذا بالطبع مفيد عند الهروب من الأعداء أو محاولة الوصول إلى المنطقة الآمنة قبل وصول الدائرة الزرقاء.

وبالإضافة لتسريع الركض، فرفع معدل التنشيط (الشريط البرتقالي النحيف) إلى أعلى من 90% يجعل إطلاق النار والتصويب أسهل بكثير. حيث ينخفض ارتداد الأسلحة بشكل ملحوظ كما يصبح أطلاق النار أكثر سلاسة عموماً. بشكل عام فالأفضل هو استخدام أدوات التنشيط عند الحاجة لإكمال نقاط الحياة، وبشكل مكثف عند توقع معركة (بالأخص في الجزء الأخير من مباراة بوبجي) أو الحاجة للركض بسرعة أكبر من المعتادة.

لا تهمل استخدام القنابل أبداً

يوجد في لعبة بوبجي 4 أنواع مختلفة من القنابل القابلة للحمل والاستخدام. ومع كون هذه القنابل تشغب حيزاً كبيراً ضمن الحقيبة عادة، فالكثير من لاعبي بوبجي يهملونها أو يتجاهلونها تماماً. على العموم فكل من الأنواع الثلاثة تمتلك فوائدها في الواقع، ويجب أن تعرف استخدامها وتتدرب عليه (في وضع التدريب) لتحسن من لعبك.

القنابل المنفجرة
الجميع يعرف هذه القنابل وفائدتها، فهي تفيد في التعامل مع الأهداء المختبئين في المباني، وتنفع لإرغام الأعداء على الهروب باتجاه معين أحياناً أو قتلهم حتى في حال كانوا محاصرين ولا سبيل لمواجهتهم. عموماً من الأفضل أن تحمل معك قنبلة أو اثنتين من هذا النوع في جميع المباريات.

القنابل الدخانية
الكثير من الأشخاص يتجاهلون هذه القنابل غير مدركين أبداً لأهميتها الكبيرة وفوائدها. فهي مفيدة لخلق غطاء يمنع الأعداء من مشاهدتك وبالتالي تفتح أمامك طريقاً للهرب أو الهجوم حتى. كما أنها توفر غطاءً جيداً عند محاولة إنعاش أحد شركائك. وبالطبع يمكن استخدامها للتضليل برميها بجهة ومن ثم الهروب إلى الجهة الأخرى وخداع الأعداء.

القنابل الضوئية
كما هو متوقع تقوم هذه القنايل بمنع اللاعب العدو من الرؤية أو السمع لعدة ثواناً في حال تأثر بها، وعادة ما يكون ذلك وقتاً كافياً لقتله. لكن مدى تأثيرها محدود للغاية، ومع نمط اللعب الخاص بلعبة بوبجي، عادة ما تكون هذه القنابل دون فائدة في الواقع.

زجاجات مولتوف
كما القنابل المنفجرة فرمي المولتوف على الأعداء يؤدي إلى إلحاق ضرر كبير بهم، لكن الضرر هنا موضعي وتدريجي وليس مفاجئاً. عموماً قد تفيد المولتوف في منع الأعداء من الصعود على درج ما أو دخول باب مثلاً، لكنها غير مهمة كما البقية حقاً.

ابق مع فريقك، لكن ليس بشكل ملاصق تماماً

في حال اللعب كفريق في لعبة بوبجي، فواحد من الأخطاء الأكبر هو الذهاب وحيداً بعيداً عن أفراد الفريق الآخرين أو حتى الهبوط في مكان مختلف عنهم. فالقوة هنا مرتبطة بالعدد، وحتى لو كنت جيداً كفاية كلاعب مستقل، فأنت هنا ستواجه فرقاً كاملة مقابلك. وفرص انتصارك على فريق بأكمله بينما تكون وحيداً منخفض للغاية.

من الناحية الأخرى يجب إبقاء بعض المسافة بين أفراد الفريق الواحد وبالأخص ضمن المباني. فمع أن وجود أفراد الفريق بأكمله ضمن نفس الغرفة يعني أن إنقاذ أي مصاب منهم سيكون أمراً سهلاً. فهو بنفس الوقت يعني أنهم هدف سائغ وسهل لقنبلة يدوية تذهب بالفريق بأكمله، لذا من الأفضل تقسيم الفريق وتوزيعه على غرف متجاورة بدلاً من التركز في نفس المكان.

تواصل مع فريقك في لعبة بوبجي دائماً عبر تطبيق خارجي

كما الكثير من الألعاب عبر الإنترنت، فالمتعة الأكبر بلعب لعبة بوبجي ليس اللعب المفرد عادة، بل اللعب مع فريق من الأصدقاء والانتصار معاً. بالطبع فلا حاجة لأن تكون أنت وأصدقاؤك سوي لتلعبوا معاً، ومن الممكن أن يكون كل منكما في بلد مختلف حتى. لكن لتحقيق أفضل نتائج وزيادة فرصة الفوز من المهم جداً أن تبقى على تواصل صوتي مع أعضاء الفريق الآخرين. فمهما كان هناك تناغم في طريقة اللعب بينك وبين أصدقائك، دائماً ما يكون استخدام المحادثة الصوتية أفضل.

هنا من المهم الإشارة إلى كون المحادثة التي توفرها اللعبة ضمنها سيئة جداً في الواقع. فجودة الصوت شبه معدومة، وهناك الكثير من التشوش والتقطعات. وبالطبع هناك المشكلة التي تظهر طوال الوقت حيث يسمع بعض أعضاء الفريق بعضهم البعض، بينما لا يسمع الآخرون شيئاً. لذا فالأفضل هو الاعتماد على تطبيق محادثة صوتية مخصص لهذا النوع من الغايات. ولا يوجد أفضل من تطبيق ديسكورد لهذه الغاية في الواقع. حيث يمكنك تحميل التطبيق والتعرف على فوائده من مقالنا السابق عنه.

لا تعبر الجسور في لعبة بوبجي مشياً

في الخريطة الأساسية للعبة بوبجي Erangel وكذلك في الخريطة الأخيرة: Sanhok يوجد العديد من الجسور التي إما تصل جزراً ببعضها البعض، أو أنها تعبر أنهاراً. وفي الكثر من الحالات تصغر دائرة اللعب إلى مكان يتطلب منك العبور فوق الماء، ويصبح عبور الجسر ضرورة. لكن في حال كنت دون مركبة فعبر الجسر فكرة سيئة للغاية، والسباحة على سيئاتها فكرة أفضل منه.

السبب في الأمر بسيط للغاية في الواقع. فالجسور الصغيرة مجردة من أي غطاء يحمي من رؤية الأعداء لك وإطلاق النار عليك حالاً. وبالمقابل فالجسور الطويلة تعد فخاخ موت حقيقية، فعلى الرغم من أنها تمتلك أماكن للاختباء على طولها ومن الصعب أن ترى من خارجها، فالعديد من اللاعبين يختبئون على طول هذه الجسور ويصطادون كل من يجرؤ على المرور.

في حال كنت تقود مركبة ما فعبور الجسر أقل خطورة بكثي بطبيعة الحال، وهو فكرة جيدة نوعاً ما مع خطورتها، لكن دون مركبة فالأمر مخاطرة كبيرة ومن الأفضل اللجوء للسباحة في هكذا حالة، فعلى الرغم من كونها بطيئة للغاية وتمنعك من إطلاق النار، فمن الممكن الاختباء بسهولة، كما أن رصد من يسبحون صعب نسبياً مقارنة برصد من يعبرون الجسور.

لا تستخدم السيارة في الجزء الأخير من اللعبة أبداً

مع كون اثنتين من خرائط بوبجي كبيرتان للغاية، فاجتيازهما على الأقدام أمر صعب للغاية ويكاد يكون مستحيلاً. لذا فمن الضروري استخدام المركبات في بعض الحالات. وبالأخص عندما تتضيق دائرة اللعب في مكان بعيد للغاية عن مكانك دون أن تترك وقتاً كافياً للركض وتجاوزها. لكن على الرغم من الفائدة الكبرى للمركبات في اللعبة فهي ليست خالية من السلبيات وأكثرها وضوحاً هو صوتها المرتفع للغاية والذي من الممكن سماعه عن مسافة بعيدة نسبياً.

في بداية اللعبة قد لا يكون الأمر مشكلة حقاً، فاللاعبون منتشرون على مساحة كبيرة وفي حال تم رصدك يمكن الهروب في العديد من الاتجاهات، لكن مع الاقتراب من نهاية المباراة وفي الدوائر الأخيرة يصبح استخدام المركبات خطأً فادحاً كونه يكشف مكانك فوراً للاعبين الآخرين ويجعل رصدك سهلاً للغاية. الخيار الأفضل دائماً هو الحركة على الأقدام طالما أنها متاحة، وفي الأجزاء الأخيرة من المباراة يكون الأمر ممكناً عادة دون الحاجة للمركبات.

تعامل مع دائرة اللعب بحذر شديد

لجعل لعبة بوبجي قابلة للاستمرار مع التناقص التدريجي لعدد اللاعبين، فمن الضروري تقليص المساحة المخصصة للعب تدريجياً لتتناسب مع عدد اللاعبين. لذا فوجود الدائرة أمر غير مستغرب أبداً في الواقع. لكن على الرغم من معرفة الجميع بأن البقاء لوقت طويل خارج منطقة اللعب يؤدي إلى موت اللاعب، فالعديد من اللاعبين يتناسون أو لا ينتبهون للأمر أصلاً، وبالنتيجة يموت حوالي 7% من اللاعبين كل مباراة بسبب الدائرة وليس بسبب القتال.

عندما تكون خارج منطقة اللعب (الدائرة البيضاء) يجب أن تنتبه جيداً للوقت المتبقي قبل أن تبدأ الدائرة الزرقاء بالتقلص. وبنفس الوقت إلى المسافة التي تبعدها عن حدود الدائرة البيضاء. على الخريطة طول المربع الكبير هو كيلومتر واحد، وطول ضلع الصغير 100 متر فقط، وبالمقابل يستطيع اللاعب قطع حوالي 400 متر في الدقيقة كحد أقصى (دون حمل سلاح) وأقل من ذلك إن كان ممسكاً بسلاحه، لذا يجب تقدير المسافة جيداً ومعرفة موعد المغادرة لأن الخطأ هنا إن لم يؤدي إلى خسارتك فهو سيجبرك على إهدار أدوات الشفاء على الأقل.

في المراحل الأولى من المباراة لا توجد أهمية كبرى حول دخول الدائرة في الواقع، فالمساحات الكبيرة تعني أن فرص رصدك من هناك من قبل أحد متساوية من أي جهة كنت تقريباً، لكن كلما صغرت الدائرة يتغير الامر، ويصبح من الأفضل أن تلتف وتدخل منطقة اللعب من الجهة التي يكون حدها أقرب ما يمكن من الدائرة الزرقاء، والفائدة من ذلك هي تمكنك من مراقبة ما هو ضمن الدائرة، مع احتمال رصدك من الخلف بالحد الأدنى.

راقب صوت الرصاص حولك واستخدم كاتم الصوت

مع تناقص عدد اللاعبين والوصول إلى نهاية المباراة تقريباً، يصبح الجميع محصورين ضمن مساحة صغيرة للغاية ومتقاربة مع بعضها. مما يعني أن صوت الرصاص يسمع من قبل الجميع دون استثناء ويكشف مكان مطلق النار. في هذا الوقت يجب أن تستمع جيداً لصوت الرصاص وتراقب إشعارات القتل التي تظهر على جانب الشاشة، وعندما يظهر إشعار بموت شخص يكون من الواضح أن مصدر آخر صوت رصاصة هو مكان اللاعب الحي، وهذا ما يساعد على إصابته أو الحذر منه على الأقل.

من الناحية الأخرى يجب أن تنتبه إلى أن جميع اللاعبين الآخرين يستمعون للأصوات تماماً كما تفعل، لذا فكاتم الصوت هو الصديق الأمثل في هذه المرحلة، فعلى الرغم من أنه لا يكتم لصوت تماماً فهو يموه مصدره أكثر بكثير من عدم استخدامه. بالطبع فمن البديهي الحذر الشديد عند إطلاق النار، حيث يجب ألا تطلق النار إن لم تكن متأكداً من إصابة رصاصتك للهدف، وإلا فأنت تكشف مكانك دون فائدة.

الصناديق مفيدة، لكن لا تغامر لأجلها

من بين الأسلحة العديدة المتاحة ضمن اللعبة، فالخيارات الأفضل من مختلف الفئات لا تظهر في المنازل والمباني في الواقع، بل أنها حصرية للصناديق التي ترميها الطيارة كل بضعة دقائق ويخرج منها دخان أحمر كثيف يجذب اللاعبين لمكانها. في حال وصلت أولاً إلى الصندوق فغالباً ما ستجد عتاداً جيداً مثل خوذة من المستوى الثالث أو منظار X8 أو سلاح مميز مثل قناصة AWM، لكن بنفس الوقت فوصولك إلى الصندوق قد يجعلك هدفاً للنيران من اللاعبين الآخرين، وكثيراً ما تتحول الصناديق لأفخاخ موت في للعبة.

في حال كنت تريد ملاحقة صندوق، يجب أن تنتبه إلى صوت الطائرة عندما تمر، وتبحث في السماء عن مظلة الصندوق وهو يهبط، وفي حال لم يكن بعيداً يجب أن تصل إليه قبل أن يلامس الأرض وتأخذ ما يحتويه بالسرعة القصوى، فأي تأخير قد يودي بحياتك برصاصة من لاعب آخر يطارد نفس الصندوق.

الأمر هنا ينطبق كذلك على مسدس الإشارة (Flare Gun) الذي يجلب إليك سيارة مصفحة أو صندوقاً كبيراً مع الكثير من العتاد (حسب مكانك عند إطلاقه). لكن بنفس الوقت تنبه الشعلة الملتهبة في السماء الجميع إلى مكانك في الواقع. وفي الكثير من الحالات قد تجد أن الصندوق الآتي هو نقمية تؤدي لخسارتك على يد اللاعبين الآخرين الطامعين بالحصول على محتوى الصندوق المميز.

الاختباء في العشب ليس دائماً مفيداً

عندما صدرت لعبة بوبجي بشكلها الأولي قبل أكثر من عام، كان معظم اللاعبين يقضون وقتهم مختبئين ضمن العشب الكثيف الذي يصعب رؤية ما إن كان أحد يختبئ ضمنه، وفي حال كان اللاعب قد حصل على لباس Ghillie فرصده أمر شبه مستحيل. على أي حال فقد كان الأمر كذلك حتى اكتشف اللاعبون أن تخفيض إعدادات الرسوميات الخاصة باللعبة تجعل العشب أقل كثافة، بحيث يصبح رصد اللاعبين ضمنه أسهل بكثير حتى مع ارتدائهم لـ Ghillie.

بالإضافة للمشاهدة عن مدى قريب، فالمشكلة الأساسية للعشب هي كونه مفصلاً زيادة، لذا فبعد مسافة معينة تتوقف اللعبة عن إظهار العشب أصلاً وتعرض لوناً أخضر فقط، لذا وفي معظم الحالات فالانبطاح ضمن العشب يكشف مكان اللاعب تماماً في حال كان من برصده بعيداً عنه كفاية (عادة أكثر من 150 أو 200 متر)، مما يجعل هذه المحاولات للتخفي غير مجدية سوى في الجزء الأخير من المباراة فقط.

هذه هي كل النصائح التي في جعبتنا حلياً، هل أفادتك إحداها؟ وهل تعتقد أن هناك نصائح أخرى تساعد اللاعبين على تحسين مستواهم؟ في حال كنت تمتلك بعض النصائح شاركنا بها في التعليقات.

المصدر: وكالات