الرئيسية / منوعات / شباب سوريون يقدمون أبحاثاً وتجارب علمية حول الاستثمار الأمثل للطاقات المتجددة

شباب سوريون يقدمون أبحاثاً وتجارب علمية حول الاستثمار الأمثل للطاقات المتجددة

أبحاث وتجارب علمية متنوعة حول الاستخدام الأمثل للطاقات المتجددة في مرحلة إعادة الإعمار قدمها طلبة من مختلف الجامعات السورية خلال فعالية علمية موسعة أقامها مؤخراً “مركز الطاقات المتجددة” في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بجامعة البعث بالتعاون مع عدة جهات ذات صلة.

الفعالية العلمية رافقها معرض تضمن إبداعات طلابية تصب في مجال الاستخدام الأمثل للطاقات المتجددة وتعكس قدرات الطلبة وكفاءاتهم العلمية المتميزة في اجتراح حلول كفيلة بالحفاظ على نظافة البيئة كما أكد سامر ربيع رئيس المركز مبينا أن المشاريع المقترحة تحد من الآثار السلبية للتكنولوجيا وتتمتع بعائد اقتصادي كبير كما أنها تسهم في خفض غازات الاحتباس الحراري ومواجهة التغيرات المناخية وتقليل كميات الوقود المستخدمة في إنتاج الطاقة الكهربائية وتوفير فرص العمل وتنمية الاقتصاد الوطني.

يونس علي مدير المركز الوطني لبحوث الطاقة أشار إلى أنه جرى خلال الفعالية تقديم خمس وثلاثين ورقة عمل علمية تتضمن كل منها رؤية محددة وتصورا علميا حول الطاقات المتجددة في مرحلة إعادة الإعمار.

المهندس جورج ليون عضو فرع نقابة المهندسين أشار إلى أهمية هذه الفعاليات والمعارض المرافقة لتشجيعها على الابتكار في أوساط الشباب مؤكدا أن نقابة المهندسين حريصة على تقديم كل مايلزم في هذا المجال.

المعرض الموازي للفعالية اتسم بأهمية مماثلة نظرا لما تضمنه من أعمال ذات أثر علمي و بيئي واسع حيث عرض الطالبان ميسون خضور ومجد علوش جهاز “متتبع شمسي” يلحق الضوء والشمس معطيا قدرا عاليا من الطاقة التي يحصلها جراء تتبعه لتلك المصادر الضوئية.

أما الطالب علي معلا فشارك من خلال “شاحن شمسي يغذي بطارية” بطرق وأساليب حديثة تضمن الحفاظ على البطارية لأكبر وقت ممكن في حين ابتكر الطالبان سوزان حبوس وضياء صبح بيت بلاستيكي ذكي يتم التحكم بدرجة حرارته عن طريق متحكم.

يذكر أن الفعالية أقيمت بالتعاون مع المركز الوطني لبحوث الطاقة ونقابة المهندسين السوريين فرع حمص والشركة العامة لكهرباء محافظة حمص.

المصدر: سانا